يوم اللغة العربية ينطلق في يونيسكو

_376

Al Hayat-يوم اللغة العربية ينطلق في «يونيسكو»

أصبح للغة العربية يومها العالمي أسوة بخمس لغات هي الفرنسية والصينية والإنكليزية والروسية والإسبانية… هذا اليوم الذي يصادف الثامن عشر من كانون الأول (ديسمبر) من كل عام، انطلق أمس في احتفال أقامته منظمة الـ «يونيسكو» بمشاركة المندوبيَّتين السعودية والمغربية اللتين كان لهما الفضل في إحياء هذا اليوم وبحضور جمع من الديبلوماسيين والمثقفين والإعلاميين.

والاحتفال الذي شهده مقرّ المنظمة في باريس بدأ ثقافياً بامتياز، وشاء المنظمون أن يكون هذا اليوم الأول منطلقاً لمعاودة النظر في واقع اللغة العربية وقراءة أوضاعها وأحوالها.

وشاركت في الجلسة الافتتاحية المديرة العامة لمنظمة الـ «يونيسكو» إرينا بوكوفا فألقت كلمة احتفائية باللغة العربية التي «سمحت بنقل المعارف الإغريقية إلى أوروبا غابراً» والتي «تساهم في إثراء ثقافات العالم بما تتميّز به من قوّة تمثيلية».

ورأت أنّ هذه اللغة التي يملكها الملايين، في العالم العربي وخارجه تؤدي دوراً مهماً في خدمة الثقافة العالمية المعاصرة نظراً لما تحمل من مضمون فكري عميق، إنساني وفلسفي. وقالت إن اللغة العربية هي التي تسمح بالتقارب بين الشعب العربي وسائر الشعوب. ودعت إلى تشجيع تعليم العربية في العالم من أجل إرساء الحوار الحضاري العام. وقرأت مقطعاً بالعربية تحيةً للغة الضاد.

وتكلّم في حفلة الافتتاح الأمين العام السابق لمنظمة الأمم المتحدة بطرس بطرس غالي ودعا إلى تدريس العربية في عواصم العالم لتتمكّن من مواجهة زمن العولمة الذي يمثّل حالاً من التحدي الثقافي. ورأى أن اللغة العربية يجب أن تنفتح على العصر الحديث كي تصبح لغة عالمية.

وتحدث أيضاً المدير العام للمنظمة العربية للثقافة والتربية والعلوم (آلكسو) محمد العزيز بن عاشور وكذلك سفيرة المغرب لدى الـ «يونيسكو» زهور العلوي. أما سفير السعودية لدى المنظمة زياد إدريس فتحدّث عن أهمية التنوّع الثقافي واللغوي، فهيمنة لغة واحدة لا جدوى ثقافية لها، فاللغة هي الحيّز الذي تتجلّى فيه الهوية و«اللغـــة والهـــوية توأمان لا ينفصلان بعضهما عن بعض».

وأشار إلى أن هذا اليوم العالمي سيتبلور في السنوات المقبلة وسيكون فرصة للتأمل في أوضاع العربية والتقويم والتحليل. وأعلن لإقامة المندوبية السعودية عشر دورات مجانية لتعلّم العربية موجّهة إلى الأجانب الراغبين في تعلّم العربية. وكانت إرينا بوكوفا، هي أول الفائزين بدورة من هذه الدورات.

أما اليوم الذي شهده مقرّ منظمة الـ «يونيسكو» فكان طويلاً وتضمّن ندوتين، الأولى بعنوان «علاقة اللغة العربية باللغات الأخرى»، وتحدث فيها مستشرقون أجانب وباحثون عرب، والثانية بعنوان «آلية دعم اللغة العربية ونشرها».

وما تجدر الإشارة إليه أن هذا اليوم نظم برعاية برنامج الأمير سلطان بن عبدالعزيز لدعم اللغة العربية في الـ «يونيسكو».

Advertisements
Standard

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s